بشار و أنا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ساعات أحس أنو لو في دي المدونة روح كانت إما إنها راح تكرهني موت، أو راح تحوبني موت في حالة كانت روح هبلة! صاير ما أكتب إلا لمن يجيني أرق ولا لمن تكون نفسيتي تعبانة يختي عليها ولا لمن يجيني داك الشعور الي مايخليني أشعر بشيء وأبغى أكتب عن شعوري تجاه عدمية الشعور الي خلّف تدوينات بالهبل لم تنشر وبعضها غير قابل للنشر!
لحسه مو ؟
Continue reading “بشار و أنا”